دذهن دتېزوالي په خاطر

مفتي صاحب محترم!
السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته.
ځيني خلګ د معما په ډول څه مقولې استعمالوي، لکه وايي: من قال قال الله فقد کفر له دوهم قال څخه يي مراد قيلوله يعني د غرمې خوب وي، د داسي کلمو استعمال د شريعت له مخې څنګه دی؟    که يي ځواب راکړئ
يادونه: ډيری طالبان او ملايان صاحبان په دې کار اخته دی، او د ذهن د تيزوالي په خاطر دا کار کوي.
                                                                                                                                                                             المستفتي : شيدا محمد [email protected]

الجواب حامداومصلياً:
           په اسلامي شریعت کښي له هرډول بې ګټې خبرواوکارونوڅخه ډډه کول داسلام له ښيګڼو او دکامل ایمان نښه ګڼل شوي ده.
 په ځانګړي ډول بیالداسي الفاظوڅخه په کلکه ځان ژغورل پکارده چي په ښکاره توګه دصحيح عقيدې سره په ټکر کښي ښکاري،اوياپه ديني أموروکښي اوريدونکي ته دتشویش سبب ګرځي،هغه که دذهن دتیزي لپاره وي اویابل څه لپاره .

           ”قال الله تعالی : ﴿وَالَّذِيْنَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِمُعْرِضُوْنَ ﴾ اي الذين يترکون رأسا کل ماکان حراماً أو مکروهاً أومباحاً لاخيرفيه،ولايعني الإنسان ولاحاجة له فيه.وذلک يشمل الکذب والهزل والسب وجميع المعاصي،ومالافائدة فيه من الأقوال والأفعال کماقال الله تعالی : ﴿وَإِذَامَرُّوْا بِاللَّغْوِمَرُّواْ کِرَاماً﴾“
(التفسيرالمنيرللزحيلي ،سورة المؤمنون : 9 330، طبع : رشيدية کويتاباکستان.)
           ”وعن علی بن الحسين رضی الله تعالی عنهما قال : قـال رسـول الله صـلی الله تعالی عليه و سلم :
((مِنْ حُسْنِ إِسْلامِ الْمَرْءِ ترکُه مالايعنِيه)). قال علی القاري رحمه الله تعالی: أي من جملة محاسن إسلام الشخص وکمال إيمانه(ترکه مالايعنيه)أي مالايهمه ولايليق به قولاً وفعلاًونظراً وفکراً…وذالک يشمل الأفعال الزائدة والأقوال الفاضلة“.
(المرقاة شرح المشکاة،کتاب الأدب،باب حفظ اللسان: 976، طبع :رشيدية کويتا باکستان)0
            ”وعن أبي يوسف رحمه الله تعالی أنه دخل علی هارون الرشيد،وعنده اثنان يتناظران في الکلام،فقال هارون:احکم بينهما،قال أبويوسف: أنالاأخوض فيمالايعنيني،فقال له الخليفة : أحسنت،فأمرله بمأة ألف درهم، وأمربأن يکتب في الدواوين: إن أبايوسف أخذمنه ألف بترک مالايعنيه،… والحاصل أن الذي لايعنينا: إنماهوالاشتغال بکثرة المنا ظرة والمجادلة،لأنه يؤدي إلی إثارة البدع،والفتن،وتشويش العقيدة….وعلی الإنسان أن يجتنب مطالعة الکتب التي تشتمل علی عبارات ظاهرهايوهم خلاف مايقتضيه اعتقادنا(معشرأهل السنة والجماعة)فإن اجتنابهااجتناب السم القاتل.
(الهدية العلائية،للعلامة الشيخ علاءالدين عابدين:300،طبع القدس کويتاباکستان.)

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

    

دذهن دتېزوالي په خاطر

   مفتي صاحب محترم!

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته.
ځيني خلګ د معما په ډول څه مقولې استعمالوي، لکه وايي: من قال قال الله فقد کفر له دوهم قال څخه يي مراد قيلوله يعني د غرمې خوب وي، د داسي کلمو استعمال د شريعت له مخې څنګه دی؟    که يي ځواب راکړئ
يادونه: ډيری طالبان او ملايان صاحبان په دې کار اخته دی، او د ذهن د تيزوالي په خاطر دا کار کوي.

                                                                                                                                                                             المستفتي : شيدا محمد <[email protected]                                                    الجواب حامداومصلياً:

           په اسلامي شریعت کښي له هرډول بې ګټې خبرواوکارونوڅخه ډډه کول داسلام له ښيګڼو او دکامل ایمان نښه ګڼل شوي ده.

 په ځانګړي ډول بیالداسي الفاظوڅخه په کلکه ځان ژغورل پکارده چي په ښکاره توګه دصحيح عقيدې سره په ټکر کښي ښکاري،اوياپه ديني أموروکښي اوريدونکي ته دتشویش سبب ګرځي،هغه که دذهن دتیزي لپاره وي اویابل څه لپاره .

 

           قال الله تعالی : ﴿وَالَّذِيْنَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِمُعْرِضُوْنَ ﴾ اي الذين يترکون رأسا کل ماکان حراماً أو مکروهاً أومباحاً لاخيرفيه،ولايعني الإنسان ولاحاجة له فيه.وذلک يشمل الکذب والهزل والسب وجميع المعاصي،ومالافائدة فيه من الأقوال والأفعال کماقال الله تعالی : ﴿وَإِذَامَرُّوْا بِاللَّغْوِمَرُّواْ کِرَاماً﴾

(التفسيرالمنيرللزحيلي ،سورة المؤمنون : 9 330، طبع : رشيدية کويتاباکستان.)

           وعن علی بن الحسين رضی الله تعالی عنهما قال : قـال رسـول الله صـلی الله تعالی عليه و سلم :

((مِنْ حُسْنِ إِسْلامِ الْمَرْءِ ترکُه مالايعنِيه)). قال علی القاري رحمه الله تعالی: أي من جملة محاسن إسلام الشخص وکمال إيمانه(ترکه مالايعنيه)أي مالايهمه ولايليق به قولاً وفعلاًونظراً وفکراً…وذالک يشمل الأفعال الزائدة والأقوال الفاضلة.

(المرقاة شرح المشکاة،کتاب الأدب،باب حفظ اللسان: 976، طبع :رشيدية کويتا باکستان)0

            وعن أبي يوسف رحمه الله تعالی أنه دخل علی هارون الرشيد،وعنده اثنان يتناظران في الکلام،فقال هارون:احکم بينهما،قال أبويوسف: أنالاأخوض فيمالايعنيني،فقال له الخليفة : أحسنت،فأمرله بمأة ألف درهم، وأمربأن يکتب في الدواوين: إن أبايوسف أخذمنه ألف بترک مالايعنيه،… والحاصل أن الذي لايعنينا: إنماهوالاشتغال بکثرة المنا ظرة والمجادلة،لأنه يؤدي إلی إثارة البدع،والفتن،وتشويش العقيدة….وعلی الإنسان أن يجتنب مطالعة الکتب التي تشتمل علی عبارات ظاهرهايوهم خلاف مايقتضيه اعتقادنا(معشرأهل السنة والجماعة)فإن اجتنابهااجتناب السم القاتل.

(الهدية العلائية،للعلامة الشيخ علاءالدين عابدين:300،طبع القدس کويتاباکستان.)

 



تبصره وکړه

ستاسو ایمیل ادرس به هیڅ کله نشر نه شي.