دیني، سیرت او تاریخ

د سجده سهوي اصول «لومړۍ برخه»

مولوي محبوب شاه ساجد

په لاندي سورتونو کي سجده سهوه واجبیږي:

۱- د لمانځه د واجباتو څخه کوم واجب پریښودل سي.

۲- کوم واجب چي د خپل محل(ځای)څخه وروسته کړل سي.

۳- کوم واجب دوه ځله آداء سي.

۴- د کوم واجب رکن تأخیر او ځنډ په دومره اندازه وسي چي یو رکن آداء کیږي.

۵- که کوم واجب د خپل حالت څخه متغیر سي مثلا: جهري لمونځ په خفیه ، یا خفیه لمونځ په جهري بدل سي.

۶- د لمانځه د فرایضو څخه کوم فرض مأخر(وروسته)کړل سي.

۷- کوم فرض د خپل محل څخه مخکي کړل سي.

۸- کچیري یو فرض په هیره سره دوه ځله آداء سي.

هر کله چي سجده سهوه واجب سي ، او بیا قصدا سجده سهوه اداء نه سي ، نو د لمانځه بیرته را ګرځول واجب دي.

البته کچیري د اخترونو او جُمُعي په لمونځونو کي سجده سهوه واجب سي ، نو د حرج ، ګډوډۍ او ازدحام په خاطر سجده سهوه نسته.

په فتاوی هندیه کی راځي:

“وفي الولوالجية: الأصل في هذا أن المتروك ثلاثة أنواع: فرض وسنة وواجب، ففي الأول أمكنه التدارك بالقضاء يقضي وإلا فسدت صلاته، وفي الثاني لاتفسد؛ لأن قيامها بأركانها وقد وجدت، ولايجبر بسجدتي السهو، وفي الثالث: إن ترك ساهيًا يجبر بسجدتي السهو وإن ترك عامدًا لا، كذا التتارخانية. وظاهر كلام الجم الغفير أنه لايجب السجود في العمد، وإنما تجب الإعادة جبرًا لنقصانه، كذا في البحر الرائق”. (4/101)

وفیہ ایضاً:

“ولايجب السجود إلا بترك واجب أو تأخيره أو تأخير ركن أو تقديمه أو تكراره أو تغيير واجب بأن يجهر فيما يخافت، وفي الحقيقة وجوبه بشيء واحد وهو ترك الواجب، كذا في الكافي”. (4/102)

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 92):
“(والسهو في صلاة العيد والجمعة والمكتوبة والتطوع سواء) والمختار عند المتأخرين عدمه في الأوليين لدفع الفتنة كما في جمعة البحر، وأقره المصنف، وبه جزم في الدرر.
(قوله: عدمه في الأوليين) الظاهر أن الجمع الكثير فيما سواهما كذلك كما بحثه بعضهم ط وكذا بحثه الرحمتي، وقال خصوصا في زماننا. وفي جمعة حاشية أبي السعود عن العزمية أنه ليس المراد عدم جوازه، بل الأولى تركه لئلا يقع الناس في فتنة. اهـ.
(قوله: وبه جزم في الدرر) لكنه قيده محشيها الواني بما إذا حضر جمع كثير، وإلا فلا داعي إلى الترك ط”. فقط والله أعلم.

ورته لیکنې

ګډون وکړئ
خبرتیا غوښتل د
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
ټولې تبصرې کتل
Back to top button
0
ستاسو نظر مونږ ته دقدر وړ دی، راسره شریک یې کړئx